التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تطبيق ربليكا، أصبح لك صديق إفتراضي تتحدث إليه

تطبيق ربليكا، أصبح لك صديق إفتراضي تتحدث إليه


تطبيق ربليكا، أصبح لك صديق إفتراضي تتحدث إليه

الغرض من إنشائه

تم إبتكار تطبيق ربليكا بواسطة إنجينيا كيودا بغرض إنشاء شخص إفتراضي و الذي يجعلك تتحدث عن نفسك بحرية و يقدم لك المساعدة من خلال الحوار. و من خلال مساحة الحوار الذي يقدمها لك تطبيق ربليكا، يمكن أن تشارك بأمان كل أفكارك و أحاسيسك و ما تؤمن به و خبراتك و ذكرياتك و أحلامك و أسرارك الشخصية.
جاءت فكرة التطبيق ل إنجينيا كيودا عندما توفي صديقها المقرب رومان فعملت علي إبتكار و تطوير تطبيق يعمل علي الدردشة مع من فارقوا الحياه. يمكن من خلال هذا التطبيق أن تختار و تكون الشخصية المحببة إليك مثلا إختيار إن كان ولد أو بنت و أختيار لون العيون و أختيار لون البشرة و أيضا لون الشعر. يمكن أن ترفق لتطبيق ربليكا رسائل المتوفي حتي يصبح نسخة منه في طريقته و أسلوب حواره.

يجمع عنك كل المعلومات

يتطور تطبيق ربليكا بسرعة، حيث يمكنه بعد فترة التعرف تماما علي ما تحبه و ما تكرهه و علي الأماكن المفضلة إليك و الأفلام التي تحب أن تشاهدها و مواعيد نومك و مواعيد إستيقاظك و طبيعة عملك و كل شئ، من خلال المحادثات بينكما. كما يمكن لتطبيق ربليكا الأتصال بك و العكس في أوقات مختلفة علي مدار اليوم ليسأل عليك و يطمئن علي أحوالك.
إنقسمت الأراء حول تطبيق ربليكا، فمنهم من يري أنه تطبيق جيد يهدف إلي تسلية المستخدمين و خلق نوع من الأصدقاء الإفتراضيين حتي لا يصاب المستخدم مثلا بحالة إكتئاب. و أخرين يرون أن التطبيق خطير من ناحيتين:
الأول من الناحية النفسية، فبالحديث مع شخص إفتراضي قد يجعل المستخدم ينعزل عن العالم كما أن فكرة التحدث مع شخص قد توفي لها أثار سلبية علي الصحة النفسية للمستخدم.
الثاني من الناحية الأمنية، فيري متخصصين أن بالحديث مع التطبيق فبالتالي يجمع التطبيق عنك معلومات المستخدم و منها أسراره و حياته و كل شئ متعلق بالمستخدم و تحفظ في مكان ما لا أحد يعلم من يتعامل مع هذه المعلومات و فيما سوف تستخدم في المستقبل.

الملخص

تطبيق ربليكا صنع بغرض التحدث و الفضفضة مع شخص إفتراضي تشاركه كل حياتك و أسرارها يتحدث معك إما بالكتابة أو عن طريق الإتصال عليك أو الأتصال به، كما يمكن للتطبيق أن يتصل بك في أوقات مختلفة علي مدار اليوم للإطمئنان عليك.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أشياء تعرفها لأول مرة عن الطائرات

أشياء تعرفها لأول مرة عن الطائرات دهان الطائرة يكون طلاء معظم طائرات الركاب باللون الأبيض لعدة أسباب: 1- اللون الأبيض أقل تكلفة من الألوان الأخري 2- اللون الأبيض يعكس ضوء الشمس و بالتالي تقل درجة حرارة الطائرة 3- في حالة وقوع حوادث لا قدر الله، يمكن من خلال اللون الأبض تمييز مكان الطائرة في الغابات و البحار 4- الوزن، صرح المتحدث الرسمي لشركة بوينج للجارديان ترافل أن دهان الطائرات بلون غير الأبيض يمكن أن يزيد وزنها من 273 كجم إلي 544كجم. و هذا بالطبع يؤدي إلي تكاليف أعلي لأن بزيادة الوزن يزداد حرق الوقود. يذكر أن في عام 1980 قال الرئيس التنفيذي لشركة أمريكان إيرلاينز أن الشركة وفرت 40 ألف دولار سنويا من تقليل زيتونة واحدة من طبق سلاطة كل راكب.  شباك الطائرة فتحة شباك الطائرة ليست أمام رؤية الراكب بل يحتاج الراكب لتغير وضع جلوسة حتي يتمكن من الرؤية و ذلك لأن غالبا لا تلتزم شركة الطيران بتعليمات المصنع من حيث وضع الكراسي و ذلك لزيادة عدد كراسي الركاب في الطائرة إلي أقصي عدد ممكن. فمثلا شركة طيران أمريكان أير لاينز تزيد أرباحها بنحو 400 ألف دولار في العام عن إضافة كل كرسي في طائراتها في ال

النصائح ال9 للملياردير وارن بافيت لرجال الأعمال

النصائح ال9 للملياردير وارن بافيت لرجال الأعمال في عام 1937 في مدينة أوماها بولاية نبراسكا الأمريكية، بدأ طفل عمره 6 سنوات مشواره الأستثماري من بيع البان الشرائح لجيرانه و كسب بعض السنتات كأول مكسب له في حياته، ثم عمل بعدها في بيع زجاجات الكوكاكولا في الصيف و أشتري أول سهم له و هو عمره 11 عام. ثم عمل في بيع الجرائد و قد جمع مبلغ 2000 دولار و أستثمر 1000 دولار مع مزارع و كانوا يتقاسموا أرباح المزرعة. كذلك كانت حياته مليئة بالعمل و الإستثمارات و المحاولات و التجارب. هذا الطفل الذي أصبح الأن في عامه ال 90 و ثروته التي بدأت بسنتات قليلة و قد وصلت الأن إلي 70 مليار دولار ليصبح أغني خامس رجل في العالم وفقا لمؤسسة بلومبرج للمليارديرات، هو وان بافيت الرئيس و المدير التنفيذي لشركة بركتشاير هاثاواي الأستثمارية العملاقة. هذه الشركة العملاقة تضم 90 شركة تعمل تحتها في كل شئ تقريبا، كالتأمين و السكك الحديدية و الطاقة و العقارات و البيع بالتجزئة و الحلويات و مصانع المكانس الكهربائية و محلات مجوهرات و صناعات خفيفة كالأيس كريم و المفروشات و الملابس الداخلية. وفقا لقائمة فوربس جلوبال 2000 فشركة بريكتشاي

الأشعة الكونية

الأشعة الكونية  حادثة بلجيكا في 18 مايو عام 2003 في مدينة سكاربيك البلجيكية، كانت تعقد الأنتخابات الفيدرالية و كان يستخدم لأول مرة التصويت الألكتروني أو يقوم الكمبيوتر لأول مرة بحساب عدد أصوات الإنتخابات. و في نهاية يوم الإنتخاب و قبل إعلان النتيجة، أتصلت هيئة الإنتخابات في بلجيكا بالمسؤولين عن المقر الإنتخابي في مدينة سكاربيك لتبلغهم أن هناك إحتمالية تزوير و أن نتائج الأنتخابات غير صحيحة. فقد أكتشفت هيئة الأنتخابات التزوير لأن نتائج التصويت لمرشحة الحزب الشيوعي أكبر من إجمالي عدد من لهم الحق بالتصويت. قام المسؤولين في المقر الإنتخابي بعد مكالمة هيئة الأنتخابات بفحص كروت الإنتخاب الموجودة في الصناديق يدويا ووجدوا أن هذه المرشحة حاصلة علي أصوات أقل من التي أعلنها الكمبيوتر ب 4096 صوت. توقع مسؤولي المقر الإنتخابي أن ربما يكون هناك عطل بأجهزة الكمبيوتر، و لكن بعد إستدعاء المهندسين المتخصصين في أجهزة الكمبيوتر، أكدوا أن الأجهزة سليمة تماما حتي و أنهم أيضا قد فحصوا نظام التشغيل أو السوفت وير و لم يجدوا أي خلل. فقرر مسؤولين المقر الإنتخابي بتأجيل إعلان النتيجة حتي معرفة السبب وراء هذا الخطأ.