U3F1ZWV6ZTM0ODU5NzkxOTQ5X0FjdGl2YXRpb24zOTQ5MTMzNDY5MjY=
recent
أخبار ساخنة

الإرهاب البيولوجي

الإرهاب البيولوجي

الإرهاب البيولوجي

الأسلحة البيولوجية أو الإرهاب البيولوجي

الأرهاب البيولوجي هو الإستخدام المتعمد للفيروسات أو البكتيريا أو أي جراثيم مسببة للأمراض بهدف قتل أو إيذاء أي إنسان أو حيوان أو نبات و هو أحد أنواع أسلحة الدمار الشامل.

حوادث شهيرة

يعد من الأمثلة المشهورة لإستخدام الإرهاب البيولوجي هو إستخدام اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية الكوليرا و التيفويد لتسميم 1000 بئر مياه يستخدمها الصينيون للشرب مما أدي إلي 300 ألف قتيل علي حسب أحد الإحصاءات. و في عام 1984 أصيب 750 شخص في قرية أمريكية بحالات تسمم غذاء شديدة، ظن المسؤولين أنها حالات تسمم غذاء عادية قد تكون حدثت لأي سبب، لكن بعد التحقيق الموسع تم إكتشاف أن حالات التسمم كانت بفعل فاعل و أنه مخطط، فقد قام أتباع أحد المرشحين للكونجرس بتخطيط تسميم هولاء الأشخاص عمدا لمنعهم من التصويت و بالتالي يفوز مرشحهم.
و نذكر أيضا، المرشح الهندي راجينيش صاحب المذهب الديني المسمي بإسمه، قام أنصاره بتجهيز بكتيريا السلمونيلا و وضعوها مع الماء في زجاجات ثم قاموا برشها علي أطباق السلاطة في 10 مطاعم هندية بغرض ضرر أنصار المرشحين أمام راجينيش و بالتالي فوزه.
و يعد من أشهر أحداث الإرهاب البيولوجي هو ما حدث بعد أحداث 11 سبتمبر. بعد أحداث 11 سبتمبر، تفاجأت الإدارة الأمريكية بموت أول مواطن أمريكي بالجمرة الخبيثة. لم يستوعب أو توقع الأطباء حينها ظهور هذا المرض من جديد. و بعد هذه الحادثة بأيام قليلة، ظهر المرض من جديد في 20 مواطن أمريكي أخرين، توفي منهم 4 أشخاص أخرين. بعد البحث، أكتشفت الإدارة الأمريكية أن قبل ظهور الحالات بأيام، وصل رسائل مجهولة و مكتوبه بطريقة غير مرتبة لأحد المباني المؤسسات الأمريكية، بمجرد إستلام هولاء الموظفين للرسائل و فتحها، أنتشر في الجو الغبار الذي يحمل ملايين من الخلايا المسببة لمرض الجمرة الخبيثة ليتنفسها المصابين و الضحايا. و علي الرغم من إستجواب 9000 شخص و 67 عملية تفتيش و أكثر من 6000 أمر بالإستدعاء و إعلانات بمكافأت بملايين الدولارات لمن يدلي بمعلومات عن راسل هذه الرسائل، و لكن، لم يتم التعرف علي المجرم المنفذ و الراسل لهذه الرسائل حتي الأن.
نستنتج من ذلك، مدي الخطورة الشديدة للأسلحة البيولوجية. الأسلحة البيولوجية هي أسلحة لا تري بالعين المجردة، أسلحة ليست لها صوت، أسلحة تصنع و تنقل و تستخدم بدون ملاحظة أي شخص أو لفت الإنتباه، أسلحة لا تحتاج لجيوش تقابل بعضها و بالتالي لا يصيب مستخدم الأسلحة البيولوجية أي أضرار أو خسائر مادية أو في الأرواح، أسلحة ممكن تقتل أعداد أكثر بكثير من الأعداد التي يمكن أن تقتلها القنبلة النووية، أسلحة تكلفة إنتاجها قليلة جدا أو لا تذكر مقارنة بتكلفة إنتاج الأسلحة التقليدية، أسلحة لا تحتاج مصانع عملاقة بل تحتاج فقط لشخص مدرك لطبيعة تكاثر الفيروس أو البكتيريا و كيفية إنتاجها بأعداد كبيرة و كيفية حفظها.

الملخص

تعد الأسلحة البيولوجية أو الإرهاب البيولوجي أخطر أنواع الأسلحة و تكمن خطورتها في سهولة تصنيعها و قلة تكاليفها و إمكانية إستعمالها بدون ملاحظة أحد و فتاكة أكثر من الأسلحة التقليدية.

الاسمبريد إلكترونيرسالة